مخاطر الإنترنت على الأطفال

أصبح الإنترنت من أساسيات الحياة التي لا غنى عنها في أي منزل، حيث نجح في جعل العالم بمثابة قرية صغيرة تتلاشى فيها المسافات والحدود والأوقات، فالآن أصبح من السهل التواصل مع أي حد في مختلف دول العالم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ومواقع الدردشة.

وقديمًا كان هناك الإنترنت قاصرًا على استخدام البالغين، لكن مع تطور الزمان، أصبح الإنترنت من الأشياء الهامة في حياة الأطفال، فأصبحوا على دراية تامة بكيفية استخدامه وأساليب التعامل مع المواقع المختلفة وخاصة مواقع الألعاب، وبطبيعة الحال لكل شيء فوائده التي تنقلب إلى أضرار في حالة الزيادة بها.

أبرز مخاطر الإنترنت على الأطفال

  1. الوصول إلى الإدمان فمع الوقت وكثرة اعتياد الطفل على استخدام الإنترنت والجلوس أمام مواقع التواصل المختلفة والألعاب يصل الأمر من مجرد وسيلة ترفيهية إلى إدمان لا يستطيع الطفل قضاء يومه إلا به.
  2. الانطواء والميل إلى العزلة، حيث يتأثر الطفل سلبيًا مع الوقت إلى الرغبة في الانعزال وعدم التواصل مع الآخرين في الحياة الاجتماعية العامة، مما يؤدي إلى حدوث خلل في تكوينه للأصدقاء والتعامل مع الأشخاص. ان الاعتياد على الجلوس لفترات كبيرة على الإنترنت يجعل الطفل معزول عن الجميع، ومع مرور الوقت يصبح انطوائي قليل الكلام يتهرب من صخب الحياة الاجتماعية، وقد يصاب ببعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب.
  3. الإصابة بالسمنة من أشهر مخاطر الإنترنت على الأطفال نتيجة تناول الطعام أمام الجهاز مما يقلل من الحركة ويؤدي إلى تناول كميات كبيرة من الطعام دون الشعور، بالإضافة إلى تأثر العمود الفقري بالسلب، وحدوث مشاكل البصر بشكل مبكر.
  4. التعرض للاحتيال والسرقة، فعدم خبرة الأطفال بالتعامل مع مواقع التواصل المختلفة ومواقع الدردشة تجعلهم يفصحوا عن الكثير من معلوماتهم الشخصية، ويتم اختراقها بسهولة من قبل قراصنة الإنترنت، ويتم تعريض الأطفال بعد ذلك للكثير من المشاكل.
  5. من أهم مخاطر الإنترنت على الأطفال أيضًا احتمالية تعرضهم للكثير من المحتويات الغير هادفة التي تعمل على ترسيخ بعض المعتقدات الخاطئة لدى الأطفال سواء في استخدام الألفاظ الغير لائقة، أو بعض لمحات العنف.
  6. التقليد الأعمى فالأطفال بطبيعتهم مقلدون لكل ما يشاهدوه، وفي حالة عدم وجود رقابة على ما يقوم الأطفال بمشاهدته، ستكون النتائج وخيمة، فبعض أفلام الكرتون ومواقع الألعاب تقدم بعض المشاهد الإباحية والتصرفات التي لا تتناسب مع المجتمع وعاداته، ولعدم دراية الطفل يلجأ إلى التقليد.
  7. إضاعة الكثير من الوقت، مما يؤثر على مستوى الطفل الدراسي في الكثير من الأحيان.
  8. ضعف الترابط الأسري: إذ أن الطفل ينشغل بالألعاب الإلكترونية طوال الوقت ويصبح دوره كفرد من أفراد الأسرة معدوم، وبالتالي لا يشعر بأهمية الترابط الأسري ومفهوم الأسرة كما أنه يصبح عديم المسؤولية ضعيف الشخصية.
  9. قلة ساعات النوم: فالطفل مشغول بهذه الألعاب لدرجة أن ينسى حاجته للنوم والراحة، كما أن هذا الإدمان يجعله كسولًا لا يرغب في عمل أي شيء.
أسعدنا برأيك عن المقالة

Leave a reply