موقع انستغرام ما بين مزاياه وسلبياته على الأطفال ودور الآباء حول ذلك

نبذة عامة عن موقع انستغرام

موقع انستغرام يُعدّ واحداً من أفضل مواقع التواصُل الاجتماعي حول العالم، حيث أنه بدء في العمل بشكل فعلي في آواخر عام 2010، حيث بدأ بالعمل لأنظمة ios، ليتم تطويره بعد ذلك في عام 2012 ليدعم أجهزة الأندرويد كذلك.

وتدور الفكرة الأساسية لهذا الموقع بإمكانية أن يقوم المُستخدم له بإنشاء صفحة عليه، ومن ثم يقوم بعرض عليها الصور المُلتقطة لحياته اليومية، مع إمكانية إضافة عشرات التأثيرات المُختلفة والعمل على فلترتها قبل أن يتم نشرها على الصفحة الشخصية.

وليس هذا وحسب، بل أن الموقع تطور كذلك في بدايات عام 2013م، بحيث أصبح بالإمكان عرض فيديوهات صغيرة كذلك، حيث يُمكِن للمُستخدم القيام بتحميل المقاطع الصغيرة على صفحاتهُم الشخصية.

والموقع اشتهر بين ملايين المُستخدمين بين العالم في عام 2012م، حيث كان هُناك ضجة إعلامية كبيرة حوله، الأمر الذي دفع شركة فيس بوك تُفكر في الاستحواذ عليه. وبالفعل هذ ما تم بعد أن قامت شركة فيس بوك بشرائه في عام 2012م بمبلغ 1 مليار دولار، والموقع لا يوجد هُناك نية لدمجه بالفيس بوك كما أعلنت الشركة وقتها.

مزايا موقع انستغرام

  • أفضل شيء يُميزه من وجهة نظري ومن وجهة نظر العديد من مُستخدميه كونه يُعد مُتخصصاً في الصور فقط ومقاطع الفيديوهات الصغيرة، حيث هُناك أشخاص يُفضلون مُتابعة يوميات المُفضلون لديهُم من خلال فقط الصور.
  • يُمكِن للمُستخدم لموقع انستغرام القيام برفع عدد لا نهائي من الصور على صفحته الشخصية بدون تقييد بعدد مُحدد يومياً بالإضافة لكونه مجاني بالكامل.
  • يُمكِن لمُستخدمي موقع انستغرام مُشاركة صورهُم ومقاطع الفيديو الخاصة بهُم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل تويتر، فيس بوك، وكذلك تمبلر وغيرهُم.
  • يحتوي على مجموعة مُتنوعة من الفلاتر والتأثيرات، والتي يُمكِن استخدامها بعد التقاط الصورة، حيث يتم التعديل على الصورة من خلالها بواسطة أدوات بسيطة وسهلة قبل أن يتم نشر الصورة على الحساب الشخصي.
  • تصميمه فريد وأنيق، وأنا شخصياً أشعُر بنوع من الفخامة والارتياح عند تصفُح هذا الموقع، على الرُغم من كونني لا أقوم باستخدامه إلا نادراً.

سلبيات موقع انستغرام على الأطفال وكيف مُعالجة الآباء ذلك

  • إمكانية اختراق خصوصية الأطفال: عندما يقوم الصغار باستخدام موقع انستغرام في رفع الصور الشخصية الخاصة بِهُم على صفحتهُم الشخصية فإنه يُمكِن أن يتم اختراق خصوصيتهُم ونشر تلك الصور في مواقع غير مُناسبة وغير مرغوبة.

ولذلك فالحل أن يقوم الآباء بجعل حسابات أطفالهُم Private أو خاصة، بحيث لا يُمكِن لأحد من خارج قائمة الأصدقاء رؤية ما يقومون بمُشاركته على صفحتهُم الشخصية، لذلك فيجب التنبيه عليهُم كذلك بضرورة قبول صداقة من يعرفونهُم ويثقون بهُم.

إمكانية اختراق الحساب من خلال الروابط الخبيثة: هُناك العديد من المُخربين على الانستغرام كغيره من مواقع التواصُل الاجتماعي، حيث يقومون بنشر روابط مُلغمة بفيروسات هدفها هو أن يقوم المُستخدم بالضغط عليها، ليتم سرقة بيانات حسابه واختراق خصوصيته، وبالتالي سرقة الحساب.

والحل هو أن يقوم الآباء بمُطالعة ما يقوم أطفالهُم بمُشاهدته أو مُتابعته، كذلك التنبيه على عدم الضغط على أية روابط في تعليقات الأشخاص الذين يقومون بمُتابعتهُم أو أية روابط تقوم بنشرها حسابات مجهولة الهوية.

التأثير على سلوكيات الأطفال: إن كان الأشخاص الذين يقومون الأطفال بمُتابعتهُم يقومون بنشر صور فاضحة أو غير مُناسبة، فهذا سيؤثر بالتبعية على سلوكيات طفلك، وهكذا.

وبالتالي وجب على الآباء مُراقبة أطفالهُم بشكل غير مُباشر لرؤية من يقومون بمُتابعتهُم مع تنبيهُم في حال إن وجدوا أشخاص يقومون بنشر مُحتوى غير لائق أو غير مُناسب.

أسعدنا برأيك عن المقالة

Leave a reply