موقع تويتر ونبذة عامة عنه وأهم مزاياه وسلبياته على الأطفال وتوضيح كيفية مُعالجة الآباء لها

نبذة عامة عن موقع تويتر

واحداً من أشهر مواقع التواصُل الاجتماعي كذلك هو موقع تويتر، فهو يستخدمه الملايين من المُستخدمين حول العالم، وتعود نشأته عندما تم إطلاقه لأول مرة في شهر مارس عام 2006م من قِبل شركة Odeo الأمريكية، حيث كان وقتها بمثابة مشروع بحثي خاص بها، إلا أن تطور مع مرور الوقت وذلك على يد رائد الأعمال والمُبرمج “جاك ورسي” والذي اتخذ من ولاية سان فرانسيسكو مقراً لموقع تويتر، وأصبح يحتوي الموقع على ملايين المُستخدمين النُشطاء عليه، وآخر إحصائية أجريت في بداية العام 2016م، استنتجت بأن عدد الموظفين في موقع تويتر أكثر من 3600 شخص تقريباً.

وتقوم فكرة الموقع على إمكانية قيام المُستخدم له بنشر ما يُسمى بالتغريدات أو Tweets على حسابه الشخصي بحيث لا تزيد عدد كلمات التغريدة عن 140 حرف، وهو نوع من وسائل التواصُل الاجتماعي الذي يقوم فيه الأشخاص التعبير إما عن حالتهُم أو يومهُم أو نشر خبر ما ..الخ من خلال عبارات محدودة تصف ما يُريد أن يقوله الشخص فيما يُعرف باسم “التغريدة أو التويتة” مع إمكانية إضافة فيديوهات أو روابط لمقالات في التغريدة، على عكس الفيس بوك، الذي يُعد موقعاً مُتنوعاً أكثر، ولكن لتويتر كذلك ما يُميزه.

مزايا موقع تويتر

  • تسهيل عملية نشر الأفكار والأخبار بسُرعة حول العالم: يُعد موقع تويتر من أكثر المواقع التي ينتشر خلالها أي خبر بسُرعة فائقة، وذلك على عكس المواقع الأخرى، وذلك لأن الموقع في الأساس قائم على فكرة نشر الأخبار أو التعبير عن الأفكار في صورة عبارات قليلة دون ثرثرة أو تعمُق في الموضوع، ناهيك عن خاصية الهاشتاغ التي تُمكِن الكثير من الأشخاص مُتابعة أي موضوع من خلال الهاشتاج الخاص به والتعقيب برأيها كذلك عليه.
  • إمكانية البحث عن موضوع ما باستخدام الهاشتاغ: يتمتع موقع تويتر كما نعلم جميعاً بخاصية الهاشتاغ، حيث يُمكِن لأي شخص إنشاء هاشتاغ من خلال زر الشباك وعنوان الموضوع #عنوان_الموضوع، وعلى من يرغب في مُتابعة تطور الأحداث حول هذا الموضوع الدخول على هذا الهاشتاغ، وكذلك بإمكانه التعقيب برأيه كذلك عليه.
  • إمكانية مُشاركة تغريداتك على مواقع التواصُل الاجتماعي: يُمكنك من خلال موقع تويتر مُشاركة كافة تغريداتك على مواقع التواصُل الاجتماعي المُختلفة مثل فيس بوك وغيرها.
  • تخصص الموقع يجعله مُميزاً: الموقع يقوم على فكرة التعبير عن الآراء أو نشر الأخبار في كلمات بسيطة وقليلة تُعبر عن صُلب لموضوع، فلذلك نجد أن له جمهوره الخاص به.

سلبيات موقع تويتر على الأطفال وكيف يتعامل الآباء مع ذلك

إمكانية وجود روابط مُلغمة في التغريدات: من المُمكِن أن يُتابع طفلك أشخاص مجهولي الهوية يقومون بنشر تغريدات بها روابط مُلغمة، الهدف منها عند الضغط عليها، جمع معلومات عن الحساب إما لاستخدامه لأغراض تسويقية مُزعجة أو لسرقة بيانات الحساب.

لذلك يجب على الآباء توجيه أبنائهُم نحو الحسابات المُفيدة والموثوقة لمُتابعتها في حال رغبتهُم بتصفُح الموقع، وبذلك نضمن عدم نشر أية بيانات لحساب الطفل، كذلك التنبيه والتأكيد على عدم فتح أو الضغط على أية روابط مجهولة المصدر، وأخيراً تحميل برنامج أنتي فايروس قوي، وعمل تحديثات دورية له.

إمكانية التأثير على سلوكيات الأطفال: يتأثر الأطفال بالمُحتوى والأشخاص الذين يقومون بمُتابعتهُم.

لذا وجب على الآباء الانتباه لمن يقوم أطفالهُم بمُتابعته، وإرشادهُم دائماً لمُتابعة الأشخاص المُفيدين لهُم، فمثلاً إن كانوا يُحبوا رياضة ما، لا مانع من مُتابعة أشخاص يقومون أخبار ومعلومات عن تلك الرياضة.

أسعدنا برأيك عن المقالة

Leave a reply